أهلا وسهلا بك يا زائر في منتديات انوار الاسلام
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أترضاه لأختك ؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ساكن الروح
المراقب العام
المراقب العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 252
العمر : 22
تاريخ التسجيل : 04/07/2008

مُساهمةموضوع: أترضاه لأختك ؟!   الجمعة يوليو 04, 2008 5:45 pm

أنا و أحدهم (2)

أترضاه لأختك ؟!

================================================== =============

قال لي أحدهم :
- أترضاه لأختك ؟!
فنظرت إليه مستغربا و مستفهما فقال بحدة :
- أترضى لأختك أو أيا من محارمك أن تنتسب للمنتديات فتكتب فيها و تعقب و تتحاور مع الرجال؟
فخف استغرابي و استفهامي و انتبهت أنه كان يطالع معي أحد الموضوعات الحوارية التي اشتركت بها
في احد المنتديات و قد اشترك معنا في الحوار كالعادة معرفات تختفي إناث خلفها و ارتسم شبح ابتسامة
خفيفة على وجهي توحي بالرضى فقال بسرعة :
- لا تقل لي نعم دون تفكير و وعي
لا أخفيكم أن الخوف بدأ يساورني بعدما قال ذلك و لعله لاحظه فقال لي :
- هل ترضى لأختك أم فلان ( و كان قد قابل ابن أختي المذكور مرة ) أن تكون كذلك ؟
و بعيدا عن المثاليات التي نتغنى بها دوما فإن الأمر عندما كان بهذا الوضوح و هذا الأسلوب
جعلني أصمت مفكرا و كلمة نعم ترفض القفز على لساني خارجة و رأى حيرتي فقال :
- و لو فرضنا أن ترضى فهل تفخر بذلك بأن تذكر لنا الآن المعرف الذي تكتب به و في أي منتدى ؟
زاد كلامه الأخير الأمر صعوبة و غرقت في حيرة لم أكن أتوقع الغرق فيها يوما فقد وضعني في قلب المشهد
و جعلني أعيشه لأجيب بكل واقعية بعيدا عن المثاليات و لا أخفيكم هذه المرة أنني فكرت في قول لا و لكنني
تذكرت شيئا مهما و مبدأ لا أحيد عنه هو أن تحب لأخيك ما تحب لنفسك و تكره له ما تكرهه لنفسك و بدأت
أتيه في دوامة إلا أني انزعت نفسي منها هاربا و قلت له مراوغا :
- إنك تتحدث كما لو أن أختي لو فعلت ذلك فستفعله في منتدى يعج بالفجار و الفاجرات ؟
لكن ذلك لم ينجح معه فقد قال بسرعة :
- لو فرضنا أنها ستكتب في منتدى به أطهر الرجال و أعقلهم و أطهر النساء و أعقلهن
فهممت بقول نعم بلا تردد هذه المرة إلا أنه قال بسرعة أكبر :
- فهل ترضى أن تحاور أولئك الرجال و يحاورها و تعجب بأراهم و طرائقهم و يعجبوا بآرائها و طريقتها؟
فعدت للحيرة مجددا لكني لم أسمح لنفسي بالغرق فيها هذه المرة ففكرت أن أجيب إجابة أستطيع توجيهها كيفما
أريد فقلت مرواغا مرة أخرى :
- نعم و لكن بحدود و قيود
فقام من مجلسه و قال لي و قد تملكه الغضب :
- ما كنت أظنك هكذا
فقمت قائلا له :
- إهدأ و اسمع الحدود و القيود ثم احكم
فقال لي :
- لا أريد أن اسمع شيئا الآن . و استئذنك بالذهاب.

================================================== =============


كان بإمكاني استبقاؤه و إكمال الحوار معه لكن فضلت أن أكمل الحوار معه بعد أن يهدأ
كما أنني فضلت أن آخذ أراؤكم لعلنا أن نصل جميعا للمفيد كما أنني عندما ذكرت الحدود و القيود
لم يكن في فكري شيء معين بل فكرت أن أرتجلها ارتجالا
و الآن لو أن ( أحدهم ) قال لكم ما سبق فما هو ردكم و ملخص الأسئلة المقترحة للحوار هي :

1- أترضى لأختك ( لابد أن تتصور ذلك و تعين إحدى أخواتك في بالك لتجيب بواقعية)
أو لزجتك أو ابنتك أو والدتك أن تنتسب للمنتديات فتكتب فيها و تعقب و تتحاور مع الرجال
و غالبا قد تعجب بأراهم و طرائقهم و يعجبوا بآرائها و طريقتها مع العلم أنهم قد لا يكونون
أطهر الرجال على وجه الأرض ؟ و بالنسبة للأخوات المشاركات ( أيرضى لك أخوك
و ترضين لنفسك و هكذا القياس على باقي الأسئلة )

2- لو أنك رضيت فهل ستفخر بذلك أمام من عرفت و من لم تعرف إذا جاءت مناسبة طبعا
أم أنك ستكره أن يعرف الغريب قبل القريب ذلك ؟ فإن أجبت على هذا بلا فأعلم أن الإثم
ما حاك في الصدر و كرهت أن يطلع عليه الناس.

3- هل لذلك حدود و قيود أذكرها و هل يمكن تطبيقها فعلا ؟

4- هل تؤمن الفتنة بعد تلك الحدود و القيود أم أنه شر لا بد منه فليس أقل من أن نخففه
بالحدود و القيود؟

5- هل يختلف الأمر من مجتمع لآخر و من دولة لأخرى و من وقت لآخر ( مثال على
الوقت فيما لو كان الأخت عذراء أو متزوجة أو مطلقة أو أرملة أو كبيرة بالسن أو صغيرة
مشهورة أو غير مشهورة؟ )

أرجو أن يكون الحوار هادئا بعيدا عن الإنفعالات مركزا بعيدا عن سيل الكلمات وقورا بعيدا عن المهاترات.

تحياتي و تقديري للجميع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://muhand-nor.yoo7.com/
امير الاسلام
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 2761
العمر : 21
العمل/الترفيه : طالب اعدادي
تاريخ التسجيل : 27/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: أترضاه لأختك ؟!   الأحد أكتوبر 05, 2008 5:45 pm

مشكوووووور ونتمنى منك المزيد

_________________




امير الاسلام
abdullah_bdrn@hotmail.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://anwarislam.mam9.com
شمعة القسام
مشرفة الاقسام الترفيهية
مشرفة الاقسام الترفيهية


انثى عدد الرسائل : 98
تاريخ التسجيل : 04/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: أترضاه لأختك ؟!   الإثنين أكتوبر 06, 2008 2:09 pm

مشكور موضوع جميل بيستاهل الرد.
يا اخي طبعا بعض الاخوة سيقولون (لا ارضا هذا لاختي )لماذا وهم يجلسون على مواقع ليس فقط
منتديات فاسقة وفاشلة.
انا لا ائيد هذا الراي (طبعا كل واحد حر براية).
لا اذا اكتشف انو اختو بتقعد على منتديات مش مسموحة فانا ائيده على ان لا يرضى هذة لاخته

Wink Wink Wink Wink Wink Wink Wink
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أترضاه لأختك ؟!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات انوار الاسلام :: القسم الرئيسي :: المنتدى العام-
انتقل الى: